المَقالاتِيّ

أ ف ب - أعيد النشر هنا بتاريخ 20/12/2021

ولي العهد السعودي يقود المشهد السياسي قبل اعتلائه عرش المملكة





الرياض - يتحو ل ولي العهد السعودي من قائد فعل ي للمملكة إلى ملك غير متو ج، يستقبل الضيوف الأجانب ويترأ س قمما إقليمية تستضيفها بلاده، مع تقدم والده الملك سلمان بن عبد العزيز في السن، حسبما يرى خبراء ودبلوماسيون.


فقد أتاحت جائحة كورونا والمخاوف على صحة العاهل السعودي (85 عاما) لنجله الشاب (36 عاما) أن يتول ى زمام الأمور في اللقاءات العلنية والاستقبالات، فيما قل ل الملك من مشاركته في التجمعات.

ولطالما اعتبر محمد بن سلمان الحاكم الفعلي للسعودية منذ تعيينه وليا للعهد في حزيران/يونيو 2017، لكن ه بات ينفرد مؤخرا بالمشهد مع استقباله وحده الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مطلع الشهر الجاري وترؤسه قمة قادة الخليج الثلاثاء في الرياض.

إذ نادرا ما تخلف الملك سلمان عن حضور قمة الدول الخليجية السنوية وإلقاء كلمة فيها، ومعروف عنه حرصه على مصافحة أكبر عدد من الحاضرين.

قالت الباحثة في مركز "كارنيغي" للأبحاث ياسمين فاروق لوكالة فرانس برس إن "فكرة أن يكون ولي العهد الحاكم الفعلي للبلاد، وأن يقابل الرؤساء الأجانب ويترأس القمم، حصلت قبل ذلك عندما حكم السعودية ملوك لم يكونوا في الحالة الصحية المناسبة".

وهي تشير بذلك إلى الملك الراحل عبد الله عندما كان وليا للعهد خلال فترة حكم الملك فهد الذي تعر ض لعد ة جلطات جعلته غير قادر على تولي الحكم قبل 10 سنوات من وفاته.

وأضافت فاروق أن "الجديد هو وجود قبول شعبي وإعلامي بدور مواز بل أكثر أهمية لولي العهد، حتى عندما يقوم الملك سلمان بكل مهامه".

منذ تفشي كوفيد-19، استقر الملك في منطقة مدينة نيوم المستقبلية التي يجري بناؤها بمبادرة من نجله على البحر الأحمر في شمال غرب المملكة.

وكان آخر مسؤول أجنبي التقاه في العاصمة وزير الخارجية البريطاني السابق دومينيك راب في آذار/مارس 2020، قبل أن يجتمع بالسلطان الع ماني هيثم بن طارق في نيوم نفسها في تموز/يوليو الفائت. واخر زيارته الخارجية هي إلى سلطنة ع مان لتقديم العزاء في وفاة سلطانها الراحل قابوس بن سعيد في كانون الثاني/يناير 2020.

منذ توليه ولاية العهد، نجح الأمير محمد في إدخال إصلاحات اجتماعية كبرى في المملكة المحافظة، مت عهدا بنقلها إلى كنف "الإسلام المعتدل"، ففتح أبواب الترفيه والسياحة وسعى لجذب المستثمرين الأجانب لتنويع مصادر اقتصاد بلاده المرتهن للنفط.

وهذا أكسبه شعبية كبيرة في الشارع السعودي إذ سمحت الإصلاحات لآلاف النساء بالقيادة والعمل في القطاع العام ووفرت دخلا إضافيا ومتنفسا ترفيهيا أمام الأسر السعودية.

لكن الأمير الذي يتول ى عد ة مناصب بينها نائب رئيس الوزراء ووزير الدفاع ورئيس صندوق الاستثمارات العامة، واجه عد ة تحديات أبرزها جريمة مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول على أيدي عناصر سعوديين عام 2018.

كما أن ه بدا أكثر انفتاحا على تقارب محتمل مع إسرائيل مقارنة بوالده.

وترى الباحثة في معهد دول الخليج العربية في واشنطن كريستين ديوان أن ولي العهد "استفاد من طول عمر الملك"، موضحة "يوف ر وجوده المستمر السلطة التقليدية التي توفر غطاء لأفعال محمد بن سلمان ذات الطابع الشبابي وغير التقليدية، ونادرا ما تعيقها".

لم توضح السلطات السعودية سبب غياب العاهل السعودي عن حضور القمة الخليجية التي أقيمت في الرياض الثلاثاء، خصوصا وأن ه ألقى كلمة متل فزة لمناسبة إقرار الموازنة قبلها بيومين.

وفي هذا السياق، كتب مستشار الحكومة السعودية علي الشهابي على تويتر نقلا عن "مصادر موثوقة" أن "الملك يتمتع بصحة ممتازة لكنه ... لا يشعر بالراحة عند ارتداء كمامة ويميل إلى الرغبة في مصافحة الناس وتحيتهم بحرارة لذلك يتم اتخاذ مزيد من الحذر للحفاظ على سلامته بعيد ا عن الجمهور".

قبل القمة الأخيرة، قام ولي العهد بجولة في كافة دول الخليج استمر ت 5 أيام حصل خلالها على استقبال شبه ملكي وحظيت بتغطية إعلامية واسعة.

وقال دبلوماسي غربي في الرياض لفرانس برس إن "الترتيبات مع الديوان الملكي باتت تتم من خلال مكتب الأمير محمد. الملك لا يظهر في الصورة منذ فترة طويلة قاربت على السنتين".

وتابع الدبلوماسي الذي فض ل عدم ذكر اسمه إن ولي العهد "تجاوز فكرة أن ه ملك قيد الإعداد إلى فكرة أنه ملك (غير متو ج بعد) في القصر".

ويبدو الطريق ممه دا أمام ولي العهد للحكم لوقت طويل. ولا توجد عقبات متوقعة لصعوده إلى العرش، إذ أن ه أزاح منافسيه الواحد تلو الأخر من طريقه، في حين أن معارضيه مشتتون خارج البلاد.

وقال كبير الباحثين في معهد دول الخليج العربية حسين إبيش "لا يوجد مصدر محدد لمعارضة فع الة داخل العائلة المالكة أو خارجها".

وتابع أن "محمد بن سلمان أصبح بالفعل أكثر بروز ا وقوة وعملية الخلافة الطويلة مستمرة بخطوات حثيثة".

لشهور انتاب السعودية قلق بخصوص التعامل الغربي المباشر مع الأمير محمد على خلفية مقتل خاشقجي، لكن دبلوماسيا آخر في الرياض قال إن "الكثير من هذه المخاوف تبد دت بعد زيارة ماكرون للسعودية وبات الأهم الآن موقف الإدارة الأميركية".

تعهد الرئيس الأميركي جو بايدن بإنهاء التفويض المطلق الذي منحه سلفه دونالد ترامب للسعودية، ولم يتواصل مباشرة بعد مع ولي العهد لكنه أك د أن لا مفر من التعامل معه.

وتابع الدبلوماسي أن "المسألة مسألة وقت وست حل بحكم الأمر الواقع".