المَقالاتِيّ

أ ف ب - أعيد النشر هنا بتاريخ 24/01/2022

تاريخ الولايات المتحدة المضطرب وماضيها العنصري يهيمنان على مهرجان "ساندانس" السينمائي





يسلط مهرجان "ساندانس" السينمائي الضوء هذا الأسبوع على التاريخ المضطرب للولايات المتحدة وماضيها العنصري من خلال عرض أفلام تتناول مواضيع بدءا من آخر سفينة معروفة لنقل العبيد إلى النزعة العسكرية التي كانت تتعامل بها الشرطة مع المتظاهرين في حقبة حركة الحقوق المدنية.


ويعرض المهرجان الذي ي قام عبر الانترنت للسنة الثانية على التوالي بسبب جائحة كوفيد-19، أفلاما وثائقية ودرامية تتناول العدالة العرقية، ومن بينها فيلما "ديسندنت" و"رايوتسفيل، يو إس إيه".

وتزور المخرجة مارغريت براون في فيلم "ديسندنت" الذي عرض السبت للمرة الأولى ضمن المهرجان، مسقط رأسها ألاباما حيث رست سفينة "كلوتيلدا" وعلى متنها 110 من العبيد في العام 1860، بعد عقود من حظر تجارة العبيد عبر المحيط الأطلسي.

ويعيش أحفاد العبيد في المجتمع نفسه، ويخبرون حكايات أسلافهم التي تنتقل من جيل إلى آخر، كما أن العائلة التي كانت تملك السفينة، ما زالت تعيش في المنطقة أيضا .

وع ثر على حطام السفينة التي أغرقها صاحبها عمدا لتجنب الملاحقة الجنائية، في العام 2018، علما أن تحديد مكان حطام سفن العبيد نادر جد ا .

وتقول براون التي بدأت تصوير الفيلم قبل ست سنوات لوكالة فرانس برس "كنت أعلم أن العثور على السفينة سيشك ل دليلا . إنها طريقة تسمح للأشخاص بتتب ع أصولهم شخصيا بطريقة غير مسبوقة في هذا البلد".

ولا يزال أحفاد العبيد الذين هرب أسلافهم من العبودية بعد خمس سنوات مع نهاية الحرب الأهلية، يعيشون على أرض مهمشة تحيط بها مناطق تنتشر فيها صناعات ثقيلة تؤد ي ملو ثاتها إلى الإصابة بالسرطان.

وبحسب الفيلم، شي دت بعض هذه المصانع على أرض استأجرتها عائلة ميهر التي تملك "كلوتيلدا".

ورغم تعاون عائلة ميهر مع براون في فيلم وثائقي سابق، لم يشارك أي فرد من العائلة في فيلم "ديسندنت".

وتعتبر براون أن "الأشخاص كانوا خائفين"، مضيفة أن "هذه القصة هي وسيلة لطرح نقاش حول تعويض" المتضررين من العبودية.

وتضيف "يمكن النظر إلى التعويض على أنه كلمة خادعة. لكن لا يوجد شيء خادع في العدالة. أتمن ى أن يساهم الفيلم في إطلاق نقاش حول العدالة".

وفي فيلم "رايوتسفيل، يو إس إيه" الذي عرض قبل يوم من "ديسندنت"، تكشف سييرا بيتنغيل مدنا نموذجية وهمية استخدمتها الشرطة والجيش في ستينات القرن الماضي لقمع احتجاجات مطالبة بالحقوق المدنية.

وت ظهر لقطات مدرجا مليئا بقادة عسكريين وهم يضحكون ويصفقون أثناء وضع رجل أسود في سيارة حديثة تابعة لوحدة مكافحة الشغب، وذلك في قرية "رايوتسفيل" الوهمية.

وتشير بيتنغيل لوكالة فرانس برس إلى ظهور "أفراد من وكالة الاستخبارات المركزية وعملاء سريين وقادة في الشرطة وعسكريين بارزين وسياسيين وأعضاء من مجلس الشيوخ" في اللقطات.

وتعتبر أن "رؤية هذه المجموعة من الأشخاص تضحك على ظلم مماثل، حتى بعد عرضه في الفيلم بصورة أقل ألما وعضبا تعطينا فكرة واضحة عن التصرفات التي كانت سائدة في ذلك الوقت".

وص ممت شوارع "رايوتسفيل" التي ظهرت في أرشيف تدريبات عسكرية ولقطات إعلامية، بطريقة تتناسب مع الحاجات وأعمال الشغب التي كانت تقع في عشرات المدن الأميركية الكبرى في أواخر ستينات القرن الماضي.

تشير مديرة المهرجان تابيثا جاكسون لوكالة فرانس برس إلى أن الظلم العنصري هو واحد من مواضيع "تصفية الحساب المعقدة" و"المساءلة" التي تناولها صانعو الأفلام في نسخة المهرجان هذا العام.

وتقول براون "هذه هي الأسئلة التي ت طرح حاليا ، خصوصا في هذا البلد"، مشيرة إلى المعركة القائمة حول حقوق التصويت والتي وصفها الديموقراطيون بأن ها هجوم شامل من جانب الولايات المحافظة على الأقليات العرقية.

وتضيف "كانت هذه المحادثة ضرورية من دون شك، وأتت متأخرة".

وتعتبر أن مشاهدة ما ب ني عليه النظام كعسكرة الشرطة "تعطينا دافعا لندرك أننا قادرون على تفكيك هذه الأنظمة".

ويستمر مهرجان "ساندانس" السينمائي الذي افتتح يوم 20 كانون الثاني/يناير الجاري، حتى 30 منه.