المَقالاتِيّ

أ ف ب - أعيد النشر هنا بتاريخ 22/02/2022

أبناء الحركيين الجزائريين بين "ميثاق الصمت" والشعور بالعار






تونس, 22-2-2022 (أ ف ب) - بعد مرور ستين عام ا على نهاية الاستعمار الفرنسي للجزائر (1830-1962)، لا يزال المتحدرون من الجزائريين الذي قاتلوا إلى جانب فرنسا (الحركيون)، يواجهون التخوين ويجدون مشقة في تجاوز ماضي أجدادهم نتيجة محرمات وأفكار مسبقة.

ويرغب المتحدرون من هؤلاء الذين ساعدوا الجيش الفرنسي، في معرفة المزيد عن ماضي آبائهم وأجدادهم، لكنهم يواجهون تلقائيا الصمت الممنهج، ما تسب ب بإصابة العديد منهم بصدمات عاطفية عنيفة، وفق خبراء حاورتهم وكالة فرانس برس.

بالنسبة للمتخصصة في الأنثروبولوجيا جوليا فابيانو، لا يمكن مقاربة إشكالية الحركيين "خارج سياقها" التاريخي المعقد.

وتوضح أنه "حتى إن كان الخطاب القومي الجزائري يصنفهم دائم ا على أنهم خانوا الوطن وإن كان مفهوم الخيانة منتشرا على أوسع نطاق، فإن ذلك لا يعني أن الاعتقاد ثابت ولا يتطور بمرور الوقت والأجيال". وتضيف "أنصار الجيش الفرنسي خلال حرب التحرير ليسوا مبغوضين في كل مكان وبالأسلوب نفسه".

والدليل على ذلك برأيها أن "العائلات التي استقرت في فرنسا حافظت على روابط، أحيان ا وثيقة جد ا، مع أقربائها في الجزائر الذين التقوها مجددا من دون توترات".

ويقول المؤرخ جيل مانسيرون لوكالة فرانس برس إن تسمية "حركي" تخفي أوضاعا متنوعة تماما. ويقول لوكالة فرانس برس "بعضهم كان يبني منازل في مخيمات للحركيين، بينما البعض الآخر است خدموا لممارسة التعذيب. وهذان الأمران ليسا مشابهين".

على عكس الاعتقاد السائد، لم يرحل الحركيون على نطاق واسع بعد مذابح عام 1962 (التي لا يوجد تقدير موحد لعدد ضحاياها)، بل بقي معظمهم في الجزائر، كما يؤكد المؤرخ.

ويوضح أنه من بين حوالى 300 ألف حركي في الجيش الفرنسي، "كان هناك ثلث فقط من الرجال بين 90 إلى 100 ألف شخص غادروا الى فرنسا" في عام 1962، مشير ا إلى أن العديد من الذين بقوا في الجزائر عانوا من "التمييز والعزل التام".

ولم يعرف معظم أبناء وأحفاد الحركيين شيئا من ماضي عائلاتهم المؤلم والمأساوي، أو اكتشفوه في وقت متأخر.

وتقول أخصائية علم النفس العيادي لطيفة بلعروسي "الصمت الذي فرضه الآباء الحركيون أتى في شكل حظر الكلام وأمر (لأبنائهم وأحفادهم) بالتزام الصمت الذي بدا كوسيلة للحماية من العار المرتبط بالخطأ الم رتكب".

ويبدو هذا الإرث العائلي حملا ثقيلا، لا سيما أنه "يقع على تقاطع طرق بين التاريخ العام والتاريخ خاص.. وملوث بوصمة اجتماعية"، على حد قولها.

مع مرور الوقت، ازدادت أعداد وأجيال أحفاد الحركيين، وطريقة التعامل مع الصدمة العائلية ليست واحدة.

وتوضح جوليا فابيانو "إن النشأة في عائلة من الحركيين اليوم، أو في السبعينات في مخي م أو على هامش المجتمع الفرنسي، لا يعرضك للتحديات نفسها، ولا المشاعر نفسها، ولا التجارب نفسها".

ويسعى بعض الأبناء والأحفاد إلى بناء علاقة جديدة مع بلد المنشأ وإعادتها الى التاريخ الأوسع لاستعمار وإنهاء استعمار الجزائر. ولكن إعادة الإعمار أكثر صعوبة بالنسبة للبعض، لا سيما المقيمين في فرنسا.

وبسبب رفضهم في الجزائر وحتى وقت قريب جد ا، بسبب تهميشهم في فرنسا،لا يملك هؤلاء دائم ا الأدوات اللازمة للتغلب على معاناتهم. وبحسب بلعروسي، فإن "عار الآباء بمثابة دين يتوارثه الأبناء".

وتضيف أنه في مواجهة "العار الذي يحس ون به" عند اكتشاف تاريخ العائلة، والصمت في فرنسا بشأن حرب الجزائر، و"عودة المكبوتات"، يبدو "صعبا تصو ر أن يتجاوز أحفاد الحركيين صدمتهم بإرادتهم الفردية".

كما أن العلاقات الفرنسية-الجزائرية المضطربة على مدى ستين عام ا لا تساعد في ذلك.

وتوضح الأخصائية النفسية "أن اعتراف فرنسا المتأخر بالحركيين يسمح بالتأكيد بالترميم، لكنه يظل غير فع ال من أجل استعادة احترام الذات، وإعادة بناء الذات مع تجاوز العار والكراهية. ويبقى العمل على الذاكرة الجماعية فقط قادرا على ذلك".